التأمين التكافلي

header website bank assafa takaful

مبدأ التكافل هو مبدأ أصيل في الشريعة الإسلامية يهدف إلى ترسيخ قيم التعاون التي أقرها ديننا الحنيف فهو لا يقوم على مبدأ الربح كأساس، بل على مبدأ التضامن والتآزر بين ''المشتركين'' (المؤمن لهم) وقت الشدة، فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الأشعريين إذا أَرْمَلُوا في الغزو، أو قلَّ طعام عِيَالهم بالمدينة جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد ثم اقتسموه بينهم في إناء واحد بالسويّة، فهم مني وأنا منهم'' ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى'' ويقول صلى الله عليه وسلم: " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا."

يعد التأمين التكافلي بديلا عن منتوجات التأمين التقليدية ومن خصائصه الرئيسية المطابقة مع تعاليم الشريعة الإسلامية وفق آراء اللجنة الشرعية للمالية التشاركية المنبثقة عن المجلس العلمي الأعلى وهو نموذج تأمين تشاركي، يستند إلى مبادئ المساعدة المتبادلة والمساهمة على شكل التزام بالتبرع، ويقوم هذا النموذج على فصل أموال المساهمين والمشتركين (المؤمن لهم)، وتوزيع الفوائض على المشتركين.

في المغرب تم وضع إطار قانوني من أجل التأمين وإعادة التأمين التكافلي سنة 2016، يؤسس للمبادئ الأساسية التي تحكم عمل هذا النوع من التأمينات وبعد مشاورات مع المجلس العلمي الأعلى حول النصوص التطبيقية قدمت اللجنة الشرعية للمالية التشاركية توصيات من أجل مراجعة الإطار القانوني لذا تم إعداد مشروع قانون أحيل على البرلمان تمت مناقشته والمصادقة عليه في مجلس النواب ومجلس المستشارين وصدر بالجريدة الرسمية في غشت 2019.

ويتوقع أن تبدأ شركات التأمين التكافلي العمل في النصف الأول من سنة 2021.

نموذج تدبير التأمين التكافلي بالمغرب: